منتدي خطوات الالم

مرحبا
شرفتنا بتواجدك فى منتدانا

ويزيد الشرف لو تسجل معانا
منتدي خطوات الالم

http://mahmoud-elhamroni.ahladardasha.com/index.htm

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» طفل سوري غارق في البحر قصيدة الشاعر محمود صالح حدود الحمروني
الأحد أكتوبر 18, 2015 9:52 pm من طرف حنان

» هل تعرفون عدنان مندريس ، ولماذا لم يذكره التاريخ المزور .. وحقيقة قتله إلا ﻷنه أعاد تركيا إلى اﻻسلام يرحم الله عدنان مندريس ،،،
الثلاثاء يونيو 23, 2015 2:18 am من طرف حنان

» هل تعلم من هو الذى قام بعمل دور " لوسى " فى فيلم اشعة حب ؟؟ مفاجأة وتفاصيل مثيرة !!
الأربعاء فبراير 11, 2015 12:38 pm من طرف حنان

» 10 تطبيقات بمظهر البريئة تتجسس على بياناتك
الجمعة يناير 16, 2015 2:37 am من طرف فارس الرومانسيه

» آلام الأكتاف و المفاصل و كيفية علاجها
الأربعاء يناير 14, 2015 7:16 am من طرف حنان

» بالصور.. سعودي يقتني أغلى سيارة بالعالم مغلفة بالألماس.. وألف دولار لمن يلمسها فقط
الخميس ديسمبر 25, 2014 3:05 am من طرف حنان

» منتدى منابت الورد http://breeze.yoo7.com/forum
السبت أكتوبر 25, 2014 1:42 pm من طرف حنان

» منتدى حب إلى الآبد http://hearts5fossilized.alamontada.com/
السبت أكتوبر 25, 2014 1:38 pm من طرف حنان

» المجد لنا يا ليبيا ....للكاتب محمود صالح حدود الحمروني
الخميس أكتوبر 23, 2014 1:09 am من طرف سبتموس

نوفمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    يجب زوال واختفى مفهوم القبيلة للكاتب محمود صالح حدود الحمروني

    شاطر
    avatar
    admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 230
    نقاط : 608
    تاريخ التسجيل : 15/11/2010
    العمر : 39
    الموقع : tripoli

    يجب زوال واختفى مفهوم القبيلة للكاتب محمود صالح حدود الحمروني

    مُساهمة من طرف admin في الأحد مايو 27, 2012 2:15 pm

    القبيلة : :

    أنا وأخي على ابن عمي وأنا وابن عمي على الغريب رغم

    التصاهر والتناسب بين القبائل الليبية إلا أن النظام البائس

    كان يلعب على وثر القبلية وهو من منطلق فرق تسود وهو كوضع

    السم في العسل ومحاولات البائسة في زرع الفتن بين القبائل عبر

    الاثنتين وأربعين عام حثي تلهي القبائل في الصراع القبلي

    العشائري وتكون في حاجب عن الوضع البائس الذي تنحدر إليه

    البلاد من تدهور سياسي واقتصادي واجتماعي مروع كانت دوله

    مبنية على أطلال الانهيار التراكمي من السلبية والفوضوية

    والغوغائية تركه رهيبة من الفساد الإداري .

    وكان النظام يتجه في حبكت إتخاد من القبائل الكبيرة في عدد

    الإفراد بإتخاد منها المواليين له وضمهم في السلك السياسي

    والاستخبارات ليطيل من عمر نظامه المنهار وهنا يتجه للكم

    وليس للكيف .

    والسر في اختيار منطق الدولة القبلية يعود إلي عدم السيطرة

    علي القبائل الممتدة عبر الأراضي الليبية . كذلك تجزئة المجتمع

    إلى فئات جهوية وعشائرية متنوعة ومتضادة في بعض المناطق،

    وأفضل سبيل لتخلص من الصراع القبلي البائد وهو البديل

    المتمثل في مدينة طرابلس حيت لا يوجد أنتما لمجموعه معينه دون

    الأخره أي الكل من أجناس وفاءات أن صح التعبير متعددة الأصول

    ولا أقول لا يوجد خلاف ولكن الخلاف أن وجد يكون المظهر الشائع هو

    خلاف بين رجل وأخر وتحل الآشكاليه سلميه وليس هذا الرجل من

    قبيلة فلان ويجب رد الاعتبار للقبيلة وان أردنا حل مشكلة

    القبيلة يجب توطين الليبيين دون الرجوع إلي مسائلة الانتماء

    القبلي ويرجع للمثال الأسبق المتمثل في المثال النموذجي لحل

    مشكلة القبلية المتعصبة .

    والخطر يتربص حين يغيب صرح الدولة بضعف مؤسساتها المتمثل في

    تطبيق القانون والمساواة في المجتمع الواحد وما نشهده اليوم من

    استعراض للقوه المسلحة والصراع حول السيطرة على المؤسسات

    العامة لدوله المنهارة للعهد الأجوف .

    وناهيك أنا كل قبيلة سوف تسعه للبسط نفوذها وهيمنتها على

    باقي القبائل وهناك القبائل التي تقول وبتصاريح التعبير أنها

    ليست عربيه وتحاول توسيع رقعت أرضيها لتضمن لنفسها ألبقا

    والتوسع والاستمرارية رغم أنها لا تصرح بدالك رغم أن العنصرية

    متمثله بعدم التناسب ببعض القبائل ببعض . وليبيا ليشوبها

    التفرق الذي يشوب بعض الدول الآخرة كالاختلاف الديني أو

    ألعقيدي أو المذهبي ليبيا تتميز بالنموذج المتجانس العرقي

    والطائفي

    فالقبلة مناقضه لناشئة الدولة المدنية ولتقوم الدولة

    بأركانها ومؤسساتها يجب أن تتراجع وتختفي وينتهي دورها وتقتصر

    كمضله اجتماعيه والثقافة القبلية مازالت سائدة كالحمية

    والفزعة . بدل أن تسود الثقافة المدنية الحديثة وهي اللجوء

    لسيادة القانون والمساواة في المعاملة والحرية الفردية .

    ولازال الفكر السائد بين الليبيين في الطرح السؤال أنت من اين

    أي قبيلة ولكن في المدنية يختلف السؤال أنت من أي منطقه أو

    شارع ولكن لا يخضع لتعصب القبلي .


    هذا يعود لوجهت نظر وشكراً

    محمود صالح الحمروني



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 8:08 am